كيف ينسجم طفلك مع ثقافة الاعتذار عند الخطأ؟

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 21 أبريل, 2019 المشاهدات: 50 التعليقات: لا يوجد تعليقات



ليس أهم من دور الأم في العمل على غرس ثقافة الاعتذار عند طفلها لتجعله يميز بين السلوك المرغوب وغير المرغوب ضمن البيئة التي يعيش فيها حتى تحافظ على اتزان مشاعر طفلها وعواطفه مع نفسه ومع الآخرين. حول ذلك تتحدث الاستشارية الأسرية التربوية الدكتورة أمل بورشك، بقولها: "لا بد أن تعي الأم أن الطفل في مرحلة مبكرة لا يعي معنى الاعتذار، وأنه قد يقبلها ليعتذر، أو يعيد عبارة آسف لمجرد أنها طلبت منه، وهو يقوم بذلك حتى لا يغضب من حوله، وأهمهم الأم، فتخرج الطفل من مواقفه المحرجة بابتسامة أو إيحاءة أو ضمه إلى صدرها". وتضيف: "على الأم أن تكون قدوة

إضافة رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *