كيف تُسّخرين طاقتكِ الأنثوية لكسب ود زوجكِ؟

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 11 يناير, 2019 المشاهدات: 28 التعليقات: لا يوجد تعليقات

يراود الكثير منا عند سماع مصطلح "كاريزما الأنوثة" تلك الصورة الذهنية المرتبطة بجسد امرأة جميل وجذاب، وهذا التصوُّر الخاطئ عن مفهوم الأنثى، شوّه علاقتها مع نفسها وزوجها وأبنائها. كما جعل هذا المفهوم الخاطئ المرأة تبحث عن الكمال الخارجي لتصل للسلام الداخلي والرضا ولتنجح علاقتها العاطفية مع غيرها. فما هي الأنوثة الحقيقية إذاً؟ عرّفت مستشارة الوعي الأنثوي هبة بن فايد الأنوثة بالحالة الاستشعارية الداخلية، بمعنى أنه قد نجد امرأة جميلة جداً لكن أسلوبها أو هالتها غير مريحة جراء افتقارها لطاقة الأنوثة الداخلية الظاهرة في سلوكياتها. وفي التفسير، أوضحت بن فايد أن كلّ ما في الكون له طاقة، وخلق الله طاقة ذكورية

إضافة رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *