5 عادات تسيء إلى الحياة الزوجيّة

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2018 المشاهدات: 3 التعليقات: لا يوجد تعليقات

اثنين, 09/21/2015 – 09:33قد لا تعيرينها اهتماماً كبيراً، إلا أنّ بعض العادات السيئة قد تؤدي فعلاً إلى توجّه حياتك الزوجية نحو السلبيّة، بل تحو التفكّك، من دون أن تشعري بذلك. وبالطبع، أنت لا تريدين للأمور أن تسير على هذا النحو. لذا، من الأفضل أن تمتنعي عن القيام بالأمور التالية. اقرئي أيضاً لحياة زوجية ناجحة: 8 كلمات 1- أن تقرئي رسائله الإلكترونيّة أو تراقبي هاتفه الجوّال من الطبيعيّ أن تشعري بالفضول وبالرغبة في أن تطلعي على الرسائل الإلكترونيّة أو النصيّة التي يدوّنها زوجك، ولا سيّما في حال لاحظت أنّه يولي ذلك اهتماماً لافتاً. لكن، لكي تحافظي على حسن سير الأمور في حياتك الزوجية، ليس عليك أن تقومي بذلك. فكلما باغتك الفضول في هذا الاتجاه، إعملي على السيطرة عليه. إعلمي أنّه أمر طبيعي، لكن من الضروري أن تسعيّ إلى محاربته. لذا، حاولي أن تولي شريك حياتك الثقة التي يستحق وألا ترصدي سلوكياته. ففي حال تنبّه إلى ذلك، لن تكون النتائح إيجابيّة. 2- أن تلاحقيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا تفعلي ذلك! نعم، لا تعمدي إلى مواكبة تعليقاته والحالات التي يعتمدها بطريقة تنطوي على الكثير من المبالغة عبر موقع «فايسبوك» أو «تويتر» أو ربما خدمة «واتساب» مثلاً. فهذا قد يشعرك بالارتباك والاضطراب على مستوى التفكير ويحوّل رغبتك في ملاحقة زوجك إلى هاجس لا يفارقك. 3 – أن تقعي في الروتين نعم، أنت تعيشين إلى جانب زوجك منذ مدّة غير قصيرة. لكن لا بدّ لك من أن تذكريه بين الحين والآخر بأنّك تبدين تعلقاً كبيراً به. فالروتين قد يؤدي إلى ضعف العلاقة التي تجمعكما. إذاً، حاولي أن تجدي لعلاقتكما فسحات من التنفس من خلال ابتكار مشاريع مختلفة تساعد على ذلك. إقرئي أيضا العلاقة الزوجية… 5 مفاتيح للسعادة 4- أن تفقدي شخصيتك قد تفقدين جزءًا من حضورك وشخصيتك في معرض حياتك الزوجية. لذا، فإنّك قد تمتنعين عن ممارسة الهوايات التي تحبينها أو عن زيارة صديقاتك أو قريباتك أو عن القيام بجولات التسوّق أو عن السعي إلى تحقيق طوحاتك… لكن، إنتبهي! من الضروري أن تخرجي من هذه الحلقة المفرغة وأن تستعيدي القيام بالنشاطات التي تحبين وأن تكفي عن كونك تلك التابعة الدائمة لزوجك. فعلى عكس ما تعتقدين، هذا سيزعجه وسيقوّد أسس حياتك الزوجية. 5 – أن تقارني علاقتكما بأخرى إعلمي أنّ لكلّ علاقة زوجيّة طابعها الخاصّة وطريقة تطورها ونموها الخاصّة. لذا، فإنّ إجراء المقارنة بين حياتك الزوجية وحياة الأخريات أمر خاطئ جداً. فأنت تتمتعين بشخصيّة مختلفة عن شخصيات صديقاتك وكذلك هي حال زوجك. Image icon أن تلاحقيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي Image icon أن تقرئي رسائل زوجك الإلكترونيّة أو تراقبي هاتفه الجوّال Image icon أن تقعي في الروتين Image icon من الضروري أن تخرجي من هذه الحلقة المفرغة وأن تستعيدي القيام بالنشاطات التي تحبين وأن تكفي عن كونك تلك التابعة الدائمة لزوجك. الحماة… وتدخّلها في الحياة الزوجية السعادة الزوجية… 5 عادات تسيء لهاالحياة الزوجية… نصائح لإبعاد الروتين 4 دلائل أساسية تهدد العلاقة الزوجية سناء دياب

إضافة رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *