5 أمور يكرهها زوجك … تجنّبيها!

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2018 المشاهدات: 18 التعليقات: لا يوجد تعليقات

ثلاثاء, 06/30/2015 – 11:20هل تريدين أن تعيشي حياة زوجية سليمة وإيجابية؟ إذاً اعملي أن هذا يتحقّق استناداً إلى المواقف الكبرى كما إلى التفاصيل اليومية الصغيرة. ففي معرض الحياة اليومية ثمة عادات سيئة تتبعينها وزوجك قد تؤدي، بشكل تدريجي، إلى إفساد ودّكما. ما هي تلك العادات؟ إليك المزيد. التعليقات الجارحة يعني هذا أن تتجاوزي الحد الفاصل بين التعليق الصادق والمفيد وذلك المثير للانزعاج. فهذا قد يؤدي إلى حدوث الخلاف بينك وبين زوجك وإن كانت نواياك صادقة. لذا، حين تطلقين تعليقاً ما، انتبهي إلى ردّ فعل شريك حياتك لتعلمي إن كان التعليق مسيئاً أم لا. وهكذا، ومع مرور الوقت، ستتمكنين من جعل تعليقاتك أكثر لطفاً وهدوءًا وفائدة. الحكم على زوجك لا يحبّ أيّ شخص أن تطلق الأحكام عليه جزافاً وبشكل مستمر. لذا، وفي حال لم تكفّي عن إصدار الأحكام على زوجك، فإنه سيشعر بأنك تقصدين إهانته، الأمر الذي لن يساعد على استمرار حياتكما المشتركة بسلام. لذا، من الأفضل أن توجّهي انتقاداتك إلى نفسك أولاً وأن تحكمي على ذاتك بالدرجة الأولى. فهذا يتيح لك تقييم تصرفاتك وإبداء التسامح تجاه زوجك ويدفعه إلى القيام بالأمر نفسه. إقرئي أيضاً: 7 عادات سيئة تضر بالعلاقة الزوجية عدم الإصغاء بدلاً من أن تصدري الأحكام على أفعال زوجك وتقدّمي له حلولاً لمختلف المشكلات والمواقف، أصغي إلى ما يقول، فهو يحتاج أحياناً، مثلك تماماً، إلى التحدث وإلى أن تستمعي إليه فقط لا غير، لأنّ هذا يساعده على تحليل المشكلة أو الموقف والتعبير عما يجول في ذهنه من أفكار واقتراحات وحلول في هذا الصدد. وفي هذه الحالة، لا تترددي في أن ترسلي إليه بعض الإشارات التي تدلّ على أنك تصغين إليه: أنظري مباشرة إلى عينيه، أومئي برأسك، إطرحي سؤالاً… الإهمال لا شكّ في أنّ حياتك الزوجية تستند إلى عامل أساسي ومهم هو: الثقة التي يتم بناؤها خلال سنوات من الحياة المشتركة. هذا صحيح، لكن ليس عليك في هذه الحالة، أن تستكيني، أيّ أن تري في هذه الثقة أمراً واقعاً لا يحتاج إلى تطوير أو عناية. لذا، من الأفضل أن تعملي على تغذيتها وتنميتها بشكل دائم وأن تعيري شريك حياتك اهتمامك الدائم وأن تسعي إلى الحفاظ على ثقته بك. عدم الاهتمام برأي زوجك الزواج يعني الشراكة بين زوج وزوجة، ما يعني أن لكلّ منهما حقوقاً وعلى كل منهما أداء بعض الواجبات وأن لكلّ منهما رأياً في شأن القضايا والمشكلات وأنه يتم اتخاذ القرارات المهمة بشكل مشترك. لذا، فإن عدم تمتع أي من الزوجين بالحقوق المختلفة يؤدي إلى شعوره بالغبن وعدم الرضى وينعكس سلباً على الحياة المشتركة. إذاً، عليك أن تحوّلي تبادل الآراء بينك وبين زوجك إلى عادة لا يسعكما الاستغناء عنها. Image icon حين تطلقين تعليقاً ما، انتبهي إلى ردّ فعل شريك حياتك لتعلمي إن كان التعليق مسيئاً أم لاImage icon لا يحبّ أيّ شخص أن تطلق الأحكام عليه جزافاً وبشكل مستمرImage icon أصغي إلى ما يقول، فهو يحتاج أحياناً، مثلك تماماً، إلى التحدث وإلى أن تستمعي إليه فقط لا غيرImage icon أعيري شريك حياتك اهتمامك الدائم واسعي إلى الحفاظ على ثقته بكImage icon عليك أن تحوّلي تبادل الآراء بينك وبين زوجك إلى عادة لا يسعكما الاستغناء عنها3 أسباب تدمر العلاقة الزوجية 4 دلائل أساسية تهدد العلاقة الزوجية أدوية الاكتئاب تطيح بالعلاقة الزوجيّة سناء دياب

إضافة رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *