الرئيسية / منوعات / لماذا نخاف من الارتباط؟.. إليكِ الإجابة مع الأخصائية شذى هاشم!

لماذا نخاف من الارتباط؟.. إليكِ الإجابة مع الأخصائية شذى هاشم!

رغم توفُّر مشاعر الحب بين الشاب والفتاة، إلا أن مخاوف داخلية سواءً من طرفه أو طرفها تمنعهما من اتخاذ قرار الارتباط الذي يُلزمهما بعلاقة طويلة الأمد، ما يترتب عليه عدم إتمام مسار علاقتهما، بل يصبح من الأسهل لهما الابتعاد بدلاً من خوض غمار تجربة الارتباط وحدوث ما لا يُحمد عقباه. هذه الحالة التي يُطلق عليها "الخوف من الارتباط" نسبة كبيرة من الشباب والفتيات يعانون منها، تحديدًا عندما تصبح علاقتهما عميقة ومتزايدة، وهذا من شأنه زيادة خوف أحد الطرفيْن من الاستمرار في العلاقة، ويجد في الابتعاد الراحة بدلاً من التورط فيها بشكل أكبر وأعمق. كاميرا "فوشيا" التقت أخصائية الصحة النفسية شذى

عن admin

شاهد أيضاً

تفحص شريكك لهاتفك يُعزّز العلاقة ويُقويها.. فهل تسمحين له؟!

غالبًا ما يحتاج الشريك للإحساس بالخصوصية، وأن له مساحته الخاصة التي يتحرّك بها بعيدًا عن مراقبة شريكته، ودائمًا ما تُطالب المرأة بحقها في الاحتفاظ بأسرارها وعدم تفحص هاتفها الخاص من قبل شريكها. لكن هناك دراسة جديدة تُثبت أن تفحُّص شريكك لهاتفك، سيكون مفيدًا في بعض الأحيان، وسيُعزّز العلاقة ويقوي أواصرها، وسنوضح في السطور التالية فكرة هذه الدراسة، كما وردت في مجلة "فيمنا إن". أجرى باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية وجامعة لشبونة، دراسة حديثة تُبيّن مدى تأثر العلاقة بتفحص أحد الشريكين لهاتف الآخر، وخلصت إلى أن النتائج مُبهرة، ووضّحت كيف تقوي العلاقة بين الشريكين من خلال النقاط التالية. إظهار الثقة عندما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *